فبراير: كن لطيفا أرجوك .. فقد رحل يناير مخلفا غصة في داخلي ..

وداعاً يا شهر يناير، فقد كنت ضيفاً ثقيلاً على قلبي الصغير ..

  جلستُ أَنْثرُ ذِكرياتك يا يناير، و أتذكر آثارك المتبقية في ذاكرتي ارتجفت يداي وابيضت شفتاي وتسارعت نبضات قلبي  خنقتني عبرتي ولكن دموعي ابت ان تسقط و صوت في داخلي يردد “لمــــــاذا؟” يناير كنت احد الشهور المفضلة لي، ولكني اليوم اصبحت ابغضك وكم انا سعيدة برحيلك ان وذكرياتك وكل ما بك …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*